الاصحاح رقم 14 من سفر مرقس - عهد جديد

4 :1 و كان الفصح و ايام الفطير بعد يومين و كان رؤساء الكهنة و الكتبة يطلبون كيف يمسكونه بمكر و يقتلونه

14 :2 و لكنهم قالوا ليس في العيد لئلا يكون شغب في الشعب

14 :3 و فيما هو في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص و هو متكئ جاءت امراة معها قارورة طيب ناردين خالص كثير الثمن فكسرت القارورة و سكبته على راسه

14 :4 و كان قوم مغتاظين في انفسهم فقالوا لماذا كان تلف الطيب هذا

14 :5 لانه كان يمكن ان يباع هذا باكثر من ثلاثمئة دينار و يعطى للفقراء و كانوا يؤنبونها

14 :6 اما يسوع فقال اتركوها لماذا تزعجونها قد عملت بي عملا حسنا

14 :7 لان الفقراء معكم في كل حين و متى اردتم تقدرون ان تعملوا بهم خيرا و اما انا فلست معكم في كل حين

14 :8 عملت ما عندها قد سبقت و دهنت بالطيب جسدي للتكفين

14 :9 الحق اقول لكم حيثما يكرز بهذا الانجيل في كل العالم يخبر ايضا بما فعلته هذه تذكارا لها

14 :10 ثم ان يهوذا الاسخريوطي واحدا من الاثني عشر مضى الى رؤساء الكهنة ليسلمه اليهم

14 :11 و لما سمعوا فرحوا و وعدوه ان يعطوه فضة و كان يطلب كيف يسلمه في فرصة موافقة

14 :12 و في اليوم الاول من الفطير حين كانوا يذبحون الفصح قال له تلاميذه اين تريد ان نمضي و نعد لتاكل الفصح

14 :13 فارسل اثنين من تلاميذه و قال لهما اذهبا الى المدينة فيلاقيكما انسان حامل جرة ماء اتبعاه

14 :14 و حيثما يدخل فقولا لرب البيت ان المعلم يقول اين المنزل حيث اكل الفصح مع تلاميذي

14 :15 فهو يريكما علية كبيرة مفروشة معدة هناك اعدا لنا

14 :16 فخرج تلميذاه و اتيا الى المدينة و وجدا كما قال لهما فاعدا الفصح

14 :17 و لما كان المساء جاء مع الاثني عشر

14 :18 و فيما هم متكئون ياكلون قال يسوع الحق اقول لكم ان واحدا منكم يسلمني الاكل معي

14 :19 فابتداوا يحزنون و يقولون له واحدا فواحدا هل انا و اخر هل انا

14 :20 فاجاب و قال لهم هو واحد من الاثني عشر الذي يغمس معي في الصحفة

14 :21 ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد

14 :22 و فيما هم ياكلون اخذ يسوع خبزا و بارك و كسر و اعطاهم و قال خذوا كلوا هذا هو جسدي

14 :23 ثم اخذ الكاس و شكر و اعطاهم فشربوا منها كلهم

14 :24 و قال لهم هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين

14 :25 الحق اقول لكم اني لا اشرب بعد من نتاج الكرمة الى ذلك اليوم حينما اشربه جديدا في ملكوت الله

14 :26 ثم سبحوا و خرجوا الى جبل الزيتون

14 :27 و قال لهم يسوع ان كلكم تشكون في في هذه الليلة لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد الخراف

14 :28 و لكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل

14 :29 فقال له بطرس و ان شك الجميع فانا لا اشك

14 :30 فقال له يسوع الحق اقول لك انك اليوم في هذه الليلة قبل ان يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات

14 :31 فقال باكثر تشديد و لو اضطررت ان اموت معك لا انكرك و هكذا قال ايضا الجميع

14 :32 و جاءوا الى ضيعة اسمها جثسيماني فقال لتلاميذه اجلسوا ههنا حتى اصلي

14 :33 ثم اخذ معه بطرس و يعقوب و يوحنا و ابتدا يدهش و يكتئب

14 :34 فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا هنا و اسهروا

14 :35 ثم تقدم قليلا و خر على الارض و كان يصلي لكي تعبر عنه الساعة ان امكن

14 :36 و قال يا ابا الاب كل شيء مستطاع لك فاجز عني هذه الكاس و لكن ليكن لا ما اريد انا بل ما تريد انت

14 :37 ثم جاء و وجدهم نياما فقال لبطرس يا سمعان انت نائم اما قدرت ان تسهر ساعة واحدة

14 :38 اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف

14 :39 و مضى ايضا و صلى قائلا ذلك الكلام بعينه

14 :40 ثم رجع و وجدهم ايضا نياما اذ كانت اعينهم ثقيلة فلم يعلموا بماذا يجيبونه

14 :41 ثم جاء ثالثة و قال لهم ناموا الان و استريحوا يكفي قد اتت الساعة هوذا ابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة

14 :42 قوموا لنذهب هوذا الذي يسلمني قد اقترب

14 :43 و للوقت و فيما هو يتكلم اقبل يهوذا واحد من الاثني عشر و معه جمع كثير بسيوف و عصي من عند رؤساء الكهنة و الكتبة و الشيوخ

14 :44 و كان مسلمه قد اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو امسكوه و امضوا به بحرص

14 :45 فجاء للوقت و تقدم اليه قائلا يا سيدي يا سيدي و قبله

14 :46 فالقوا ايديهم عليه و امسكوه

14 :47 فاستل واحد من الحاضرين السيف و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه

14 :48 فاجاب يسوع و قال لهم كانه على لص خرجتم بسيوف و عصي لتاخذوني

14 :49 كل يوم كنت معكم في الهيكل اعلم و لم تمسكوني و لكن لكي تكمل الكتب

14 :50 فتركه الجميع و هربوا

14 :51 و تبعه شاب لابسا ازارا على عريه فامسكه الشبان

14 :52 فترك الازار و هرب منهم عريانا

14 :53 فمضوا بيسوع الى رئيس الكهنة فاجتمع معه جميع رؤساء الكهنة و الشيوخ و الكتبة

14 :54 و كان بطرس قد تبعه من بعيد الى داخل دار رئيس الكهنة و كان جالسا بين الخدام يستدفئ عند النار

14 :55 و كان رؤساء الكهنة و المجمع كله يطلبون شهادة على يسوع ليقتلوه فلم يجدوا

14 :56 لان كثيرين شهدوا عليه زورا و لم تتفق شهاداتهم

14 :57 ثم قام قوم و شهدوا عليه زورا قائلين

14 :58 نحن سمعناه يقول اني انقض هذا الهيكل المصنوع بالايادي و في ثلاثة ايام ابني اخر غير مصنوع باياد

14 :59 و لا بهذا كانت شهادتهم تتفق

14 :60 فقام رئيس الكهنة في الوسط و سال يسوع قائلا اما تجيب بشيء ماذا يشهد به هؤلاء عليك

14 :61 اما هو فكان ساكتا لم يجب بشيء فساله رئيس الكهنة ايضا و قال له اانت المسيح ابن المبارك

14 :62 فقال يسوع انا هو و سوف تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا في سحاب السماء

14 :63 فمزق رئيس الكهنة ثيابه و قال ما حاجتنا بعد الى شهود

14 :64 قد سمعتم التجاديف ما رايكم فالجميع حكموا عليه انه مستوجب الموت

14 :65 فابتدا قوم يبصقون عليه و يغطون وجهه و يلكمونه و يقولون له تنبا و كان الخدام يلطمونه

14 :66 و بينما كان بطرس في الدار اسفل جاءت احدى جواري رئيس الكهنة

14 :67 فلما رات بطرس يستدفئ نظرت اليه و قالت و انت كنت مع يسوع الناصري

14 :68 فانكر قائلا لست ادري و لا افهم ما تقولين و خرج خارجا الى الدهليز فصاح الديك

14 :69 فراته الجارية ايضا و ابتدات تقول للحاضرين ان هذا منهم

14 :70 فانكر ايضا و بعد قليل ايضا قال الحاضرون لبطرس حقا انت منهم لانك جليلي ايضا و لغتك تشبه لغتهم

14 :71 فابتدا يلعن و يحلف اني لا اعرف هذا الرجل الذي تقولون عنه

14 :72 و صاح الديك ثانية فتذكر بطرس القول الذي قاله له يسوع انك قبل ان يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات فلما تفكر به بكى