الاصحاح رقم 1 من سفر خروج - عهد جديد

1 :1 و هذه اسماء بني اسرائيل الذين جاءوا الى مصر مع يعقوب جاء كل انسان و بيته

1 :2 راوبين و شمعون و لاوي و يهوذا

1 :3 و يساكر و زبولون و بنيامين

1 :4 و دان و نفتالي و جاد و اشير

1 :5 و كانت جميع نفوس الخارجين من صلب يعقوب سبعين نفسا و لكن يوسف كان في مصر

1 :6 و مات يوسف و كل اخوته و جميع ذلك الجيل

1 :7 و اما بنو اسرائيل فاثمروا و توالدوا و نموا و كثروا كثيرا جدا و امتلات الارض منهم

1 :8 ثم قام ملك جديد على مصر لم يكن يعرف يوسف

1 :9 فقال لشعبه هوذا بنو اسرائيل شعب اكثر و اعظم منا

1 :10 هلم نحتال لهم لئلا ينموا فيكون اذا حدثت حرب انهم ينضمون الى اعدائنا و يحاربوننا و يصعدون من الارض

1 :11 فجعلوا عليهم رؤساء تسخير لكي يذلوهم باثقالهم فبنوا لفرعون مدينتي مخازن فيثوم و رعمسيس

1 :12 و لكن بحسبما اذلوهم هكذا نموا و امتدوا فاختشوا من بني اسرائيل

1 :13 فاستعبد المصريون بني اسرائيل بعنف

1 :14 و مرروا حياتهم بعبودية قاسية في الطين و اللبن و في كل عمل في الحقل كل عملهم الذي عملوه بواسطتهم عنفا

1 :15 و كلم ملك مصر قابلتي العبرانيات اللتين اسم احداهما شفرة و اسم الاخرى فوعة

1 :16 و قال حينما تولدان العبرانيات و تنظرانهن على الكراسي ان كان ابنا فاقتلاه و ان كان بنتا فتحيا

1 :17 و لكن القابلتين خافتا الله و لم تفعلا كما كلمهما ملك مصر بل استحيتا الاولاد

1 :18 فدعا ملك مصر القابلتين و قال لهما لماذا فعلتما هذا الامر و استحييتما الاولاد

1 :19 فقالت القابلتان لفرعون ان النساء العبرانيات لسن كالمصريات فانهن قويات يلدن قبل ان تاتيهن القابلة

1 :20 فاحسن الله الى القابلتين و نما الشعب و كثر جدا

1 :21 و كان اذ خافت القابلتان الله انه صنع لهما بيوتا

1 :22 ثم امر فرعون جميع شعبه قائلا كل ابن يولد تطرحونه في النهر لكن كل بنت تستحيونها